برنامج بصمات مبتعث

30 يوليو,2016
الفريق الاعلامي

sacm

مجلة المبتعث – عدد 203

بقلم : فيصل رجاء اليوسف

مؤسس بصمات مبتعث ورئيس الفريق

ما أجمل المعاني والكلمات التي تصف المعنى وتصدق فيه … فالبصمة دائما أثر يتركه صاحبه المتميز دون أن يُمحى … وبصمات المبتعث المتميز هو ذلك الأثر الذي يتركه المبتعثون المتميزون بعد رحلة طويلة من البذل والجهد والعطاء والتفوق لتحقيق أمل أمتهم ومملكتهم الحبيبة فيهم … وهو نوع من الترحال في بلاد الغربة والابتعاث يستلزم فيها حقيبة سفر لا تخلو أبداً من إبداعاتهم … وبصمات مبتعث هو برنامج يقوم عليه طلاب مبتعثون مميزون في الولايات المتحدة الامريكية تحت اشراف الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن ويضم أنشطة مختلفة الهدف من تحقيقها رد الجميل لهدية الابتعاث التي قدمها وطن وملك .. ولابد أن تكون الهدية من جنس العمل ولذلك فإن جميع المبادرات التي نقوم بها لابد أن تسلط الضوء على الإنجازات الواعدة والبصمات التي تحققت من هؤلاء المبتعثين والمبتعثات كرد للجميل للوطن والملك وهداياهم .. ومن خلال هذا البرنامج يتوفر لدينا سواعد شابة تركت بصماتها كدعامة من دعامات المستقبل وهدية حقيقية للوطن لأكمال مشروع النماء المستمر الذي تنتهجه في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الحكيمه وولي عهده الامين.

رمز هذا البرنامج هي حقيبة سفر التي تُسمى وتعرف بحقيبة مبتعث تتجول عبر ميادين العلم ومنصات التتويج في الجامعات والمراكز العلمية والبحثية وتتوقف في محطاتها لترصد الإنجازات والنجاحات الكبيرة وتحمل أجمل هدايا  المبتعث للملك والوطن العزيز ..

في داخل هذه الحقيبة .. افكار وتجارب المبتعثين وإنجازاتهم وكل مايحلمون بنقله للوطن الحبيب .. في داخل هذه الحقيبة .. ثمار أينعت وتجارب تنتظر العودة للتطبيق على أرض الوطن وتحت سمائه ..  في داخل هذه الحقيبة… بصمات لأسماء واعدة تعود لتحمل هويتها وخبرتها وتجاربها لهذا المجتمع .

.لهذا فهي مازالت تبحث وتجمع المزيد من هذه النجاحات لتُرصد عند محطة الوصول حينما تعود الحقيبة لارض الوطن ويتم فتحها وتنتقل محتوياتها ليضمها كتاب الذي يعتبر هدية من كل مبتعث للمدينتة ولقريته الذي أبتعث منه أو لمدرسته أو جامعته كي يسمع المجتمع ويرى ماذا حقق أبنائه وتفخر الأجيال  القادمه به ويكون لهم مصدر إلهام يقتدون به.

انطلقت هذه الحقيبة في الثالث من شهر يناير عام 2014 وبدأها القنصل السعودي في نيويورك الاستاذ خالد الشريف فوضع في داخلها أول الهدايا وأول البصمات ثم توالت المحطات والجولات في مختلف الولايات .. لتمتلئ الحقيبة بنحو ٤٠٠ بصمة من عدة مجالات .. ووصلت الحقيقه الي مايقارب ٣٠ محطة من بينها حفلات الخريجين التي أقامتها الملحقية في واشنطن لعامين متتاليين  وأيضا وفي اليوم الوطني السعودي التي تقيمه وفود المملكه في آمريكا كذلك في بعض الملتقيات الطلابية المختلفة بالاضافة الى الملتقيات الخاصة التي يقيمها البرنامج ويحتفى بالمتميزين

.. ومازال البرنامج والحقيبة ينتظران المزيد من بصمات وإنجازات المبتعثين والمبتعثات .. وخريجينا الحاليين والسابقين وما يستجد منهم في المستقبل القادم ..

أما محطة المبتعث … وهي عبارة عن لقاءات اما مباشره او مسجله  تلقي الضوء على أهم الشخصيات الوطنية الناجحه والملهمه كذلك مع بعض المبتعثين اصحاب النجاحات المبهرة لكي ننشى جسر ننقل من خلاله تجاربهم ونجاحاتهم الى أبناء الوطن ..

لقراءة مجلة المبتعث